رمضان وصيامه - تعرف علي الصيام المحرم

Alt Text!

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة(183) الصيام جنة للمؤمن فى دنياه وآخرته، فهو وقاية فى الدنيا من الذنوب ووقاية فى الاخرة من عذاب النار. والصيام نوعان صيام الفرض وصيام واجب وصيام النافلة صيام الفرض هو صيام شهر رمضان وهو الركن الرابع من أركان الاسلام ووقته هو شهر رمضان. عن ابن عمر رضى الله عنهما سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول( بنى الاسلام على خمس شهادة ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله و اقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع اليه سبيلا. { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة(183).

فاختص الله شهر رمضان بالصيام واختصه بنزول القران، واختصه بالزكاة وهى الركن الثالث من أركان الاسلام واختصه بليلة القدر وهى ليلة خير من الف شهر من أدركها غفر له ما تقدم من ذنبه. عن ابى هريرة رضى الله عنه أن النبى صل الله عليه وسلم قال( من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) رواه البخارى ومسلم. وللصوم شروط وواجبات: أولا النية فيحب على المسلم ان ينوى صيام شهر رمضان ايمانا واحتسابا، انما الاعمال بالنيات. الصوم واجب على المسلم البالغ العاقل الصحيح. والصيام هو حبس البدن عن الطعام والشراب والجماع فالصوم يمنعنا عن ما أحله الله لنا فى غير رمضان ووقت الصوم من بعد الفجر الى شروق الشمس. يقول تعالى: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة:187]. وكما يمسك الانسان نفسه عن الطعام والشراب والجماع فحرى به ان يمسك نفسه عن الذنوب والمعاصى حتى يتم الأجر كامل، ونرى ان الله حدد لنا ثواب أعمالنا إلا الصيام لم يذكر ثوابه.

روى البخارى عن ابى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم (قال الله تعالى كل عمل بن ءادم له الا الصيام فانه لى وانا اجزى به) ومعنى ذلك ان الله هو الأعلم بثواب الصيام ويضاعف لمن يشاء وهذا لأن كل الاعمال من الممكن أن يشوبها الرياء إلا الصيام لا يطلع عليه الا الله. وكما فرض الله الصيام جعل لنا رخص للإفطار فى حالات المرض والسفر وعند عدم القدرة. فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر فمن كان مريضا ولا يستطيع الصوم فإنه يفطر ويقضى أيام ا إفطاره بعد أن يشفى من مرضه أما إذا كان مريض مرض لا يرجى شفائه فيخرج كفارة. والمسافر أيضا لديه رخصة بالإفطار ويقض عندما يقيم وفى شهر رمضان تتجلى رحمات الله وفرصة لتكفير الذنوب وجمع الحسنات، فأجر الأعمال فى شهر رمضان مضاعف ففيه نكثر من صلاة النوافل وقيام الليل والصدقة والإطعام  والاستغفار وقراءة القرآن والإعتكاف وجميع أعمال البر، ففى الصيام يشعر الانسان بالفقراء فيكثر من الإطعام فما أجمل إطعام الطعام للفقراء والمساكين. كقول الله تعالي : وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9)(الإنسان)

الصيام الواجب : هو صيام  وكفارة مثل كفارة القتل وكفارة الظهار وكفارة اليمين  والنذر٠ صيام النافلة : وهو صيام الاثنين والخميس وصيام اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من الشهور العربية صيام يوم عرفة وصيام يوم عاشوراء وصيام يوم قبله او بعده لمخالفة اليهود. وكان الانبياء يصومون فسيدنا داوود كان يصوم يوما ويفطر يوما. فالصيام تربية للنفس وترقية لها فيترك الصائم شهواته فى الأكل والشرب والجماع ويترك الذنوب والمعاصى.

الصيام المحرم : هو صيام يوم عيد الفطر وعيد الأضحى (ايام التشريق) وافراد يوم عاشوراء بالصيام دون يوما قبله او بعده. والصيام هو وسيلة لشكر النعم التى أنعم الله علينا بها، وهو وسيلة للاتحاد بين المسلمين فيجتمعون فى شهر رمضان على الصيام وأعمال الخير والصلاة فيجتمع المسلمين فى صلاة القيام وهذه سنة قام بها سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه وارضاه فهو أول من جمع الناس فى صلاة القيام. قال معلى بن الفضل كان الصحابة يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ويدعوه ستة أشهر أن يتقبل منهم رمضان فاللهم بلغنا رمضان غير فاقدين ولا مفقودين.

أتوب وأرجع! كيف أتوب؟

من الذنب أتوب ثم.. أرجع إلي المعصيه يقولوا العلماء في أمر التوبة: إذا تلبس العبد في منزلة المراقبة مع المحبة لن يقوم قلبه في مشهد للعصيان. العبد اذا أحب ... اقرأ المقال

أركان الصيام ومستحباته ومكروهاته

الصوم شفيع للعبد يوم القيامه، وقيل في الصوم إنه سيد العبادات، وهو العبادة الوحيدة التي خصها الله لنفسه، قال عليه الصلاة والسلام  عز وجل أنه قال : « ... اقرأ المقال

انواع الذكر والدعاء وفوائده

الذكر هو التخلص من الغفلة والنسيان والسعي لوعي الحقيقة الكبرى بدوام حضور القلب مع اللّه، سواء ذُكر اسم اللّه تعالى أو ذُكرت صفةٌ من صفاته بالقلب أو ... اقرأ المقال

المزيد من المقالات

أضف مواقيت الصلاة على موقعك