شهر شعبان/ أحب الاعمال في شهر شعبان/ما لا يصح فعله في شهر شعبان

Alt Text!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صل الله عليه وسلم الي يوم الدين.. انها أيام وشهور تتنزل فيها رحمة الغفور وتنشرح فيها الصدور.. شهر البر والاحسان شهر شعبان.. ذكرت أمنا عائشة رضي الله عنها وارضاها : «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لا يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لا يَصُومُ، فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صل الله عليه وسلم- اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلا رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ» وعن عائشة رضي الله عنها أيضا - قَالَتْ: « لَمْ يَكُنْ النَّبِيُّ -صل الله عليه وسلم- يَصُومُ شَهْرًا أَكْثَرَ مِنْ شَعْبَانَ، فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، وَكَانَ يَقُولُ: خُذُوا مِنْ الْعَمَلِ مَا تُطِيقُونَ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا، وَأَحَبُّ الصَّلاةِ إِلَى النَّبِيِّ -صل الله عليه وسلم- مَا دُووِمَ عَلَيْهِ وَإِنْ قَلَّتْ، وَكَانَ إِذَا صَلَّى صَلاةً دَاوَمَ عَلَيْهَا.

الأمر الثاني في فضل شعبان : فضل شعبان عظيم، ويكفي في فضله إن الأعمال ترفع فيه إلي الله عز وجل وأعمال الانسان ترفع إلي الله علي أربعة أقسام، فهناك أعمال ترفع يوميه، ترفع أخر الليل وأخر النهار، وهناك أعمال أسبوعيه ترفع يوما الاثنين والخميس، وهناك أعمال ترفع بشكل سنوي وهذا في شهر شعبان، وأما القسم الرابع هو عند موت الإنسان، يرفع عمله كله إلي الله وعرض علي الله عز وجل وطويت الصحف. والله عز وجل يضاعف الأجر في الأوقات التي تغفل عنها الناس كفضل صلاة الفجر و تلاوة القرآن في هذا الوقت، وهذا شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان. ماذا نفعل غير الصيام تقرباً لله في هذا الشهر؟ الأكثار من عامة الاعمال مثل ذكر الله وبر الرالدين والصدقة وصيام كما ذكرنا إنها افضل الأعمال فيه، وقيام ليل وقراءة القرآن الكريم، بلا تقيد بعدد في العبادات ولا بزمن في الايام.    

ليلة النصف من شعبان مايصح فيها / ما لا يصح فعله في ليلة النصف من شعبان : في ليلة النصف من شعبان ورد الكثير في فضلها أحاديث وهنا سنوضح ما الصحيح منها بفضل الله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه" ورواه الطبراني، وحسنه الألباني- رحمه الله- في صحيح الجامع برقم 771. وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك أو مشاحن" رواه ابن ماجه، وابن حبان عن معاذ بن جبل رضي الله عنه. هذا، وقد قال عطاء بن يسار: ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من شعبان، يتنزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا، فيغفر لعباده كلهم، إلا لمشرك أو مشاجر أو قاطع رحم. ما لا يصح في ليلة النصف من شعبان : لا يصح فيها صلاة معينة ولا دعاء معين وقال ابن تيمية رحمه الله: ( وأما ليلة النصف من شعبان ففيها فضل، وكان في السلف من يصلي فيها، لكن الاجتماع فيها لإحيائها في المساجد بدعة).

طريقة الوضوء الصحيحة فى الدين الاسلامى

يعد الوضوء من أهم أركان الصلاة و الصلاة هي الركن الثاني من أركان الأسلام .. الوضوء مقصد للطهارة  و الطهارة هي أهم و أبرز ملامح حياه المسلم و هي ... اقرأ المقال

تاريخ الوباء في الاسلام

  الحمد لله رب العالمين وأصلي واسلم علي نبينا افضل الصلاة وأتم التسليم. الوباء أو الامراض المزمنة المتفشيه ليست بالأمر الحديث علي الأمة الإسلامية. ... اقرأ المقال

انواع الذكر والدعاء وفوائده

الذكر هو التخلص من الغفلة والنسيان والسعي لوعي الحقيقة الكبرى بدوام حضور القلب مع اللّه، سواء ذُكر اسم اللّه تعالى أو ذُكرت صفةٌ من صفاته بالقلب أو ... اقرأ المقال

المزيد من المقالات

أضف مواقيت الصلاة على موقعك